وزير الخارجية الفرنسي يصل بغداد

وزير الخارجية الفرنسي يصل بغداد
وصل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الخميس (16 تموز 2020) إلى العاصمة العراقية بغداد.
 
ويقوم لودريان بزيارة رسمية إلى العراق، من المقرر أن يلتقي فيها عدداً من المسؤولين في بغداد، منهم رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، فضلاً عن ممثل الأمين العام للامم المتحدة جينين بلاسخارت، وذلك عقب مؤتمرٍ صحفيٍ مشترك مع نظيره العراقي فؤاد حسين، ومن ثم سيتوجه مساء إلى أربيل، عاصمة إقليم كوردستان.
 
وبحسب معلوماتٍ خاصة، ، سيتوجه لودريان عقب زيارته لبغداد، إلى أربيل، ليجتمع فيها بكبار المسؤولين في إقليم كوردستان.
 
وزار لودريان إقليم كوردستان، حين كان وزيراً للدفاع في بلاده، كما كانت أول زيارة له لإقليم كوردستان كوزيرٍ للخارجية في 15-1-2019، حيث قال في المؤتمرٍ الصحفي الذي عقده حينها، إن زيارته "صداقة ووفاء واحترام"، كما أعاد زيارته للإقليم أواسط تشرين الأول عام 2019.
 
وكانت وزارة الخارجية العراقية، أعلنت الأربعاء 15 تموز، أن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان سيزور العاصمة بغداد اليوم الخميس، وذلك في بيان مقتضب للوزارة،، ذكر أن الوزير فؤاد حسين سيلتقي في مقر الوزارة نظيره الفرنسي وسيعقدان مؤتمراً صحفياً مشتركاً.
 
وكان لودريان قد زار العراق، آخر مرة، خلال شهر تشرين الأول العام الماضي 2019، وبحث في زيارته السابقة، مسألة خضوع مقاتلين تابعين لتنظيم داعش، محتجزين في سوريا، للمحاكمة في العراق.
 
بدوره، كشف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف، الاربعاء، عن أبرز محاور زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى بغداد، في حديثٍ نقلته عنه وكالة الأنباء العراقية، حيث قال إن وزير الخارجية سيناقش مع نظيره الفرنسي تعزيز التعاون في مختلف المجالات منها، الصحة، الكهرباء، الثقافة، وكذلك بحث أهم التحديات المشتركة والفرص المتاحة لدعم العراق حكومةً وشعباً.
 
وبحسب الصحاف، سيقدم لودريان، عُرُوضاً للمشاريع التي يأمل الجانب الفرنسيّ التعاون من خلالها مع العراق، مع الأخذ بنظر الاعتبار ظروف العراق، والأزمة الاقتصاديّة الدوليّة التي يمرّ بها العالم المتمثلة في جائحة وباء (كورونا).
 
وأعلنت قيادة الجيش الفرنسي، في آذار الماضي، عن سحب جميع جنودها من العراق، وذلك نظراً للخطر الذي يشكله انتشار وباء كورونا، وذلك حتى إشعار آخر بالتنسيق مع بغداد.
 
ويوجد في العراق نحو 200 جندي فرنسي وهم يشاركون في عمليات تدريب القوات العراقية بالإضافة لمشاركتهم في إطار التحالف الدولي ضد داعش.