قوات أمنية تفرق تظاهرة بالقرب من مقر تواجد الكاظمي في البصرة

قوات أمنية تفرق تظاهرة بالقرب من مقر تواجد الكاظمي في البصرة

فرقت قوات أمنية متواجدة بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في فندق الشيراتون اليوم الأربعاء، (15 تموز 2020)، تظاهرة لمحتجين، حملوا مطالب عدة أبرزها جعل البصرة إقليماً.

ورفعت إحدى التظاهرات علم "إقليم البصرة"، في إشارة واضحة إلى مطالب المحتجين بإقامة الإقليم.

تتزامن هذه التظاهرات مع وصول الكاظمي، اليوم إلى المحافظة بعد ساعات من زيارته محافظة كربلاء.

ورفعت تظاهرة أخرى صوراً رافضة  لكاظم السهلاني الذي يعمل الآن مستشاراً للكاظمي، بعدما كان من متظاهري احتجاجات تشرين الرافضين لفض التظاهرات، والذي ينسب إليه قول : "لن نترك ساحات التظاهر مهما كان نوع التهديد".


وفرقت القوات الأمنية بالقوة أغلب التظاهرات التي انطلقت اليوم التي يراها بعض ناشطي التظاهرات في البصرة على أنها "مسيسة" من قبل الجهات المناوئة للكاظمي حسب تعبيرهم.

وكان الكاظمي قد قال خلال جلسة مجلس الوزراء الذي عقدها في المحافظة إنه بدأ بعقد الجلسات في المحافظات من البصرة لتنفيذ متطلبات أهلها وتقديم الخدمات لهم.

لكن متظاهرين غاضبين قد خرجوا اليوم في عدة مناطق من المدينة، مطالبين بتحسين أوضاعهم الاقتصادية والمعاشية، وحل ملفات ارتفاع نسبة البطالة وتفشي الفساد الاداري والمالي وتردي واقع الخدمات في المحافظة، وحل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي.