وزير الاتصالات العراقي خلال لقائه مسرور بارزاني: نحترم خصوصية كوردستان ومستعدون لتقديم الدعم

وزير الاتصالات العراقي خلال لقائه مسرور بارزاني: نحترم خصوصية كوردستان ومستعدون لتقديم الدعم
أكد وزير الاتصالات العراقي، أركان شهاب أحمد الشيباني، اليوم الخميس، (2 تموز 2020)، خلال اجتماعه مع رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، على احترام خصوصية الإقليم والاستعداد لتقديم كل أشكال الدعم له.

واستقبل مسرور بارزاني، اليوم، وزير الاتصالات في الحكومة الاتحادية والوفد المرافق له، بحسب بيان صادر عن حكومة إقليم كوردستان. 

وخلال اللقاء، جرى التباحث في سبل تطوير العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية وخاصة في مجال الاتصالات.

وحضر الاجتماع أيضاً، وزير النقل والمواصلات في إقليم كوردستان آنو جوهر، ورئيس الجهاز التنفيذي في هيئة الإعلام والاتصالات العراقية علي الخويلدي.

وأبدى وزير الاتصالات العراقي استعداد وزارته لتقديم كل أشكال الدعم لإقليم كوردستان بهدف تطوير قطاع الاتصالات في العراق والإقليم، وقال: "نحترم خصوصية إقليم كوردستان، ونتطلع لإقامة أفضل العلاقات معه".

كما أكد الشيباني أن ما يصب في صالح العراق يصب في صالح الإقليم والعكس صحيح.

بدوره، شدد رئيس حكومة إقليم كوردستان على ضرورة حل المشاكل العالقة مع الحكومة الاتحادية بموجب الدستور الذي يمثل تطبيقه عاملاَ مهماَ في تنمية العراق واستتباب أمنه واستقراره.

وقرر مجلس وزراء حكومة إقليم كوردستان، أمس الأربعاء (1 تموز 2020) استمرار المباحثات مع بغداد للتوصل إلى اتفاق ضامن للحقوق والمستحقات.

كما أكد المتحدث باسم حكومة اقليم كوردستان جوتيار عادل، أمس الأربعاء أن حوارات اقليم كوردستان مع الحكومة الاتحادية قائمة على الدستور والقوانين، مبيناً أن "وفد حكومة إقليم كوردستان سيزور العاصمة الاتحادية بغداد الأسبوع المقبل للبدء بجولة مباحثات جديدة".

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي اجتمع يوم الثلاثاء، (23 حزيران 2020)، مع وفد حكومة إقليم كوردستان برئاسة قوباد طالباني ، حيث بحث الجانبان بشكل مكثف الخيارات المتاحة للتوصل لاتفاق شامل.
 
وكان رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، زار بغداد مؤخراً، وعقد سلسلة اجتماعات مع الرئاسات العراقية الثلاث، لتداول مجموعة مسائل وفي مقدمتها مسألة الموازنة والمستحقات المالية لإقليم كوردستان.
 
وخلال هذه الزيارة، كانت لرئيس إقليم كوردستان اجتماعات متفرقة مع كل من رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، وممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، ورئيس كتلة الفتح هادي العامري، ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، وأعضاء الهيئة السياسية للتيار الصدري.