نسبة إعمار جامع النوري بلغت 3% فقط

نسبة إعمار جامع النوري بلغت 3% فقط
أفادت لجنة الثقافة والسياحة والآثار النيابية، اليوم السبت (20 حزيران 2020)، بأن نسب انجاز مشروع إعمار جامع النوري في مدينة الموصل، بلغت لحد الآن 3% فقط، مشيرةً إلى وجود آراء مختلفة تعرقل سير العمل في المشروع.
 
وقال النائب عن اللجنة بشار الكيكي إن "مناقشات بين اليونسكو والجهة الاماراتية المانحة للمشروع لازالت مستمرة"، مشيراً إلى أن "نسب إنجاز المشروع بلغت لحد الآن 3% فقط".
 
وأوضح أن "التلكؤ والبطء بإنجاز المشروع سببه عدم التنسيق بين وزارة الثقافة واليونسكو"، مبيناً أن "هنالك آراء مختلفة حول التصميم وأمور فنية أخرى".
 
وتابع الكيكي أن "من بين هذه الآراء إعمار الجامع مثلما كان تصميمه السابق وبدون إضافات، لكن هنالك آراء عراقية ترى ضرورة إضافة بعض التصاميم للجامع لتواكب الاحتياجات الجديدة، ليكون المشروع متكاملاً".
 
ولفت إلى أن "وزير الثقافة تحدث مع اليونسكو ونظيرته الاماراتية حول المشروع"، مردفاً: "نعتقد أن الوضع الحالي يتطلب مراجعة الأمر والسعي في الإسراع بوتيرة العمل، المحدد له خلال خمس سنوات".
 
يشار إلى أن جامع النوري، أو الجامع الكبير، هو من مساجد العراق التاريخية ويقع في الساحل الأيمن لمدينة الموصل، وتسمى المنطقة المحيطة بالجامع محلة الجامع الكبير.
 
وبنى الجامع، نور الدين زنكي، في القرن السادس الهجري، ويُعد الجامع ثاني جامع يُبنى في الموصل بعد الجامع الأموي، أعيد إعماره عدة مرات كانت آخرها عام 1363هـ/1944م.
 
وكان أول ظهور لزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، في تموز 2014 خلال خطبة له في الجامع المذكور.
 
وتعرض محيط المسجد للقصف عدة مرات في معركة الموصل (2016–2017)، ودُمّر مسجد النوري ومنارته الحدباء في 21 حزيران 2017.