رسول: داعش شبه منتهية ولا يمكن تكرار نكسة الموصل

 رسول: داعش شبه منتهية ولا يمكن تكرار نكسة الموصل
27 May
أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، العميد يحيى رسول، أن داعش لم يعد يشكّل خطراً على العراق كما كان في السابق، وأن خلاياه "شبه منتهية" و"لم تعد قادرة على تهديد مدننا ومواطنينا".

لكن عدم إظهار القلق، علناً، من خطورة عودة داعش لا يعني، كما يبدو، أن القوات العراقية لا تأخذ هذا التهديد على محمل الجد، وهو ما يتجلّى في عشرات الحملات الأمنية التي أُطلقت في الأسابيع الماضية ضد أوكار اختباء عناصر التنظيم في مناطق مختلفة من البلاد.
وأوضح العميد رسول، في مقابلة صحفية، أن هذه الحملات هدفها "استباقي" وتتم بناء على معلومات استخباراتية، في إشارة، كما يبدو، إلى امتلاك الأجهزة العراقية كماً هائلاً من المعلومات عن خلايا داعش بفعل التحقيقات التي أجريت مع مئات العناصر والقادة ممن اعتُقلوا في السنوات الأخيرة في العراق وفي سوريا أيضاً حيث تقوم {قوات سوريا الديمقراطية}، الكردية – العربية، بحملات ضد خلايا التنظيم بدعم من قوات التحالف الدولي ضد داعش.
وكُلّف العميد رسول في وقت سابق من هذا الشهر مهام الناطق الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة بأمر ديواني من رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي (مدير المخابرات السابق).
ويتحدث العميد رسول، عن العمليات التي تقوم بها القوات العراقية ضد خلايا داعش، موضحاً أن "القوات الأمنية العراقية، وبعد دحر العصابات الإرهابية، كثّفت من جهدها الاستخباري وبدأت بالعمليات الاستباقية وألقت القبض على العديد من القيادات والعناصر الإرهابية، فضلاً عن الذين يقومون بتمويل هذه العصابات الإرهابية، خصوصاً في المناطق التي كانت تحت سيطرة عصابات داعش".
وأضاف أن أحد "أبرز الإرهابيين الذين تم القبض عليهم" هو مفتي داعش الذي تم توقيفه في 16 يناير كانون الثاني من هذه السنة. وقال "هذا الإرهابي مسؤول فيما يعرف بالشرعية (اللجنة الشرعية)، وهو مفتي داعش المعروف بـ(شفاء النعمة) والمكنّى أبو عبد الباري، وكان يعمل إماماً وخطيباً في عدد من جوامع مدينة الموصل وهو معروف بخطبه المحرّضة ضد القوات الأمنية ويعتبر من القياديين في الصف الأول لعصابات داعش وهو المسؤول عن إصدار الفتاوى الخاصة بإعدام عدد من العلماء ورجال الدين الذين امتنعوا عن مبايعة داعش، كما أنه المسؤول عن إصدار فتوى لتفجير جامع النبي يونس عليه السلام في الموصل.
وفجّر ارهابيو داعش الجامع بعد سيطرتهم على الموصل في يوليو (تموز) 2014.
ويشير الناطق العسكري إلى "أن القوات الأمنية نفّذت بين الحين والآخر العديد من العمليات العسكرية الواسعة من بينها (إرادة النصر) بثماني مراحل وعمليات (أبطال العراق) وعمليات (أسود الجزيرة)، وهذه العمليات تعتمد على الجهد الاستخباري وتقييم القيادات الأمنية للأوضاع بشكل عام في مناطق محددة".
ورغم سلسلة العمليات هذه، إلا أن العميد رسول يؤكد أن داعش لا يسيطر على أي مناطق في البلاد، ويقول: "لا مكان لداعش في أرض العراق، عصابات هذا التنظيم لا تسيطر على أي أراض عراقية، وقواتنا تقوم بعمليات استباقية بشكل مستمر ضد أوكار الإرهابيين في السلاسل الجبيلة والمناطق الصحراوية لمنع الإرهابيين من الوصول إلى المناطق الآهلة بالسكان أو إعادة تنظيم قوة حتى لو كانت مصغرة، وهم يتحركون على شكل عناصر قليلة يتم رصدهم ومعالجتهم بين الحين والآخر".
ولم يحدد الناطق العسكري السلاسل الجبلية والمناطق الصحراوية التي ينشط فيها داعش، لكن تقارير لخبراء أشارت إلى اختباء عناصر التنظيم في سلسلة مغاور وكهوف تنتشر خصوصاً في محافظات صلاح الدين وكركوك وأربيل (مخمور)، وكذلك في مخابئ عبر الصحراء الممتدة من الأنبار وحتى نينوى شمالاً، ويحاول التنظيم أيضاً تنشيط خلاياه في المناطق الشمالية لحزام بغداد.
ووزع داعش أخيراً إصدارات مرئية أظهرت نشاطاً قوياً لعناصره الذين نفذوا عمليات خطف وإعدام لأشخاص وصفوا بأنهم من المتعاونين مع الحكومة لكن العميد رسول يرد على ذلك بالقول إن "داعش يحاول أن يبرز إعلامياً من خلال نشر مقاطع فيديو، معظمها قديم، والقوات المسلحة العراقية تواصل، في المقابل، جهودها الاستخبارية للقضاء على بقايا الإرهاب".
وتابع "ترد القوات الأمنية بقوة على أي تعرّض حتى لو كان بسيطاً، فعناصر داعش تلجأ في بعض الأحيان إلى إطلاق النار المباشر والفرار، وفي نفس الوقت يتم ملاحقتهم والقضاء عليهم أو إلقاء القبض عليهم، هذه العناصر تقوم أحياناً بزرع عبوة ناسفة هنا أو هناك، ولكن لا يترتب على ذلك خسائر بشرية قوية، علما بأن كل قطرة دم تسقط تكون عزيزة علينا".
وسُئل رسول عن المخاوف التي بدأت تنتشر في ضوء النشاط المتنامي لداعش وإمكان أن ينجح مجدداً في تكرار ما فعله عام 2014 عندما سقطت محافظات في يديه، فرد بنفي إمكان تكرار تلك النكسة بالقوات العراقية.
وشدد على أن "عصابات داعش الإرهابية شبه منتهية ولن تستطيع العودة كما كانت في السابق، ونؤكد أن هذه العصابات لم تعد قادرة على تهديد مدننا ومواطنينا، كما أن القوات الأمنية العراقية أصبح لديها الخبرة الكبيرة في التعامل مع أي خرق قد يحصل، لا سمح الله، إننا على يقين أنه حتى لو حصل خرق معين فلن يكون له قوة وتأثير".
وسُئل العميد رسول عن مشاركة الحشد الشعبي في المعارك ضد داعش، وهل يتم ذلك تحت إشراف وزارة الدفاع العراقية أم في شكل منفصل، فأجاب: الحشد الشعبي جزء من المنظومة العسكرية العراقية ويعمل مع بقية التشكيلات من القوات العسكرية والأمنية على تنفيذ عمليات ملاحقة بقايا الإرهاب".
وتابع موضحاً: "قيادات العمليات المشتركة هي المشرفة على جميع القوات الأمنية سواء كانت الحشد الشعبي أو غيرها من المفاصل الأمنية الأخرى".